دعا وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد السلام شلغوم، أمس، الغرف الفلاحية إلى تحسين أدائها وتغيير بعض الذهنيات لمواكبة التحديات الكبيرة والمعقدة التي تنتظر الاقتصاد الوطني بهدف عصرنة القطاع الفلاحي.

وقال الوزير خلال اختتام أشغال الجمعية العامة العادية للغرفة الوطنية للفلاحة "إنّ التحديات التي تنتظرنا كبيرة ومعقدة تتطلب منا المزيد من الجهد، وإذا أردنا أن تتبوّأ الفلاحة المكانة التي تستحقها لابد من تحسين الأداء وتغيير بعض الذهنيات والممارسات ومناهج العمل خاصة على مستوى الغرف الفلاحية".

وأكد الوزير على الدور الإستراتيجي الذي تلعبه الغرفة الوطنية والغرف المحلية في تطوير الفلاحة، بحيث تعتبر من "المؤسسات المهمة جدا في التنمية الفلاحية، بحيث إنها تمثل المهنة ووجودها في الميدان يساعد على تجسيد البرامج الفلاحية كما لها دور في تأطير البرامج وتوجيه الفلاحين والمستثمرين".

وعن سؤال حول المضاربة في أسعار الكباش بمناسبة اقتراب عيد الأضحى رغم الإجراءات التي اتخذتها الوزارة خاصة بتخصيص نقاط بيع للمربين، قال الوزير "فتح نقاط البيع عملية ناجحة 100 % ولها دور في مواجهة السوق الموازية".

هذا ودعا الوزير إلى تثمين التقدم النوعي الذي عرفه القطاع خلال الفترة الأخيرة بالعمل ومضاعفة الجهود خاصة بعد انهيار أسعار المحروقات، حيث أصبح القطاع الفلاحي ضمن المخطط الخماسي (2015-2019) من بين الاهتمامات الرئيسية للدولة وكخيار إستراتيجي يعتمد عليه لتمكين البلاد من المحافظة على استقرارها.