أوقفت عناصر السرية الإقليمية للدرك الوطني بعنابة، خلال الأسبوع الماضي شخصين كانا يحوزان على كمية ضخمة من الأسلحة البيضاء موجهة للتسويق دون رخصة أو سجل تجاري.
وأفاد بيان إعلامي صادر، أمس، عن خلية الاتصال والإعلام للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني بعنابة، بأنّ السرية الإقليمية وتجسيدا منها لمبدأ المراقبة العامة للإقليم تمكنت في حدود الساعة السادسة مساء من يوم الـ 25 أوت الماضي من توقيف شخصين كانا على متن مركبة لنقل البضائع معبأة بـ 12768 سكينا من مختلف الأنواع والأحجام إضافة إلى 324 ساطورا وحقائب مدرسية وأغراض أخرى تستعمل في المطبخ، وقد تبيّن بعد مراقبة وثائق المركبة أن السائق ومرافقه لا يحوزان على أي سجل تجاري، فتمّ اقتياد الموقوفين إلى مقر فرقة الدرك الوطني بواد العنب، أين أثبت التحقيق الأولي أن السائق صاحب المركبة كان مسبوقا في قضايا مماثلة، ما يعني أنّ الحمولة التي كانت على متن المركبة كانت موجهة للتسويق بطريقة غير قانونية تزامنا مع عيد الأضحى المبارك، الذي تكثر فيه الطلبات على السكاكين والخناجر والسواطير التي تستعمل في عمليات النحر .