قدّم رجل الأعمال الجزائري إسعد ربراب 20 مليار لتمويل جزء من عملية إنتاج فيلم العربي بن مهيدي الذي يقوم بإخراجه بشير درّايس .
وقدّم ربراب شيكا بالمبلغ للمخرج قبل أيام قليلة ، دون أن يتم الإعلان عن قيمته .
وبلغت كلفة إخراج فيلم ، مبلغا ضخما قدرت قيمته ب 8 ملايير مليار سنتيم ، موّلت وزارة الثقافة والمجاهدين 70 بالمائة من كلفته ، وتحمل 3 شركات خاصة الكلفة الباقية ، أهمها شركة سيفيتال ، التي يعاني مالكها اسعد ربراب من وضع صعب بسبب خلافه مع القضاء حول قضية شراء مجمع الخبر .
وكانت عملية إخراج الفيلم توقفت لفترة طويلة بسبب نقص التمويل حسب تصريحات المخرج ، الذي طالب وزارتي الثقافة والمجاهدين بضخ المزيد من الأموال لإنهاء الفيلم ، إلا أنهما رفضتا ضخ المزيد من الأموال ، وهو ما جعل بشير درّايس ، وهو المنتج التنفيذي للفيلم ومخرجه ، يتوجه إلى ربراب لتقديم يد المساعدة له .
وقافل مصدر يتابع الملف أن ربراب رحبّ بالفكرة كرسالة حسن نيّة نحو السلطات ، خاصة بعد تصريحاته الأخيرة التي قال فيهلا أنّه تعرّض للتهميش بسبب كونه قبائلي ، وهو الموقف الذي جرّ عليه غضب الكثيرين في السلطة والمعارضة ، من بينهم شخصيات لها نفس توجهاته الفكرية والثقافية والسياسية .