قالت المنظمة العالمية لحقوق الإنسان انه يجب على الجزائر إعادة النظر بصورة عاجلة في قانون العقوبات لوقف معاقبة الأشخاص بسبب حرية التعبير و الآراء حول العقيدة و الدين.
وقال مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في هيومن رايتس ووتش، اليوم ، في بيان له حول قضية الناشط سليمان بوحفص الذي أدين من قبل مجلس قضاء ولاية سطيف، بـ3 سنوات سجنا نافذا عن تهمة "الإساءة للإسلام والرسول محمد صلى الله عليه وسلم"، انه " ليس لديها الحق - يقصد الجزائر- في الحكم على الناس وفقا للمعتقدات والآراء الدينية"
ودعت هيومن رايتس ووتش الجزائر أيضا إلى الإفراج الفوري على سليمان بوحفص وطلبت من المدعي العام في البلاد وقف الملاحقات القضائية ضد الناس لمجرد تعبيرهم عن أرائهم السياسية آو معتقداتهم الدينية.
للتذكير، فإن بوحفص تم توقيفه في 31 جويلية الماضي بعد نشره موضوعًا اعتبر مسيئا للرسول، وحوّله النائب العام مباشرة إلى المحاكمة بعد توجيه تهمة الإساءة للإسلام ضده.
وينحدر سليمان بوحفص -الذي اعتنق المسيحية منذ 20 سنة - من ولاية سطيف، ويبلغ من العمر 49 سنة، وعرف عنه منذ مدة خوضه في المسائل الدينية عبر عدة صفحات يديرها على "فيسبوك".