أكد التجمع من اجل الثقافة والديمقراطي انه لا يوجد شيء يمكنه كبح نشاطاته الجهوية في مختلف ولايات الوطن، وقرر التصعيد "السلمي" ضد كل محاولات "القمع "التي يتعرض لها في بعض المناطق خاصة منها مناطق الجنوب.
و جاء تنديد الأرسيدي بعد أن تعرض مقر مكتبه الجهوي بتمنراست للاعتداء ليلة الأحد الماضي من قبل مجهولين تم خلاله كسر الأقفال و السطو على العديد من الوثائق وختم الحزب، وقد اجتمع المكتب الجهوي لمناقشة التطورات الأخيرة على الساحة السياسية و الإقليمية و التحديات التي تواجه الحزب في هذا الجزء الواسع من الوطن، و شجب قرار حظر نشاطاته في تمنراست، وأكد انه " لن يتنازل" رغم الصعوبات التي يواجهها من اجل تنظيم لقاءاته بغية تحسيس و توعية المواطنين بالأوضاع التي تعيشها البلاد
و استنكر الحزب في بيانه أمس، القرار "التعسفي" الصادر عن الأمين العام لولاية تمنراست و القاضي بمنع تنظيم الحزب للفعاليات في الأماكن العامة على مستوى الولاية ، حسب مراسلة كان بعثها إلى المكتب بتاريخ 14-08-2016 تحت رقم 70-2016، بالإضافة إلى الاعتداء على المقر الجهوي المكتب، وهي التصرفات التي يندد بها و يرفضها رفضا قاطعا ، والتي لن تزيده إلا إصرارا على المضي قدما-حسب البيان .
هذا وقد أودع الحزب شكوى ضد مجهول لدى المصالح المختصة.