تحتضن مدينة بونة عنابة من 06 إلى 12 أكتوبر المقبل، الطبعة الثانية من مهرجان الفيلم المتوسطي، حسب مجلة إستخبار الصادرة عن وزارة الثقافة.
ويرتقب أن يعرض مهرجان عنابة للسينما المتوسطية برنامجا يتضمن عدة أعمال كبيرة من الأعمال الحديثة. حيث يستضيف القسم الوثائقي فيلم "هاملت في فلسطين" لنيكولا كلوتز وتوماس أوسترماير (ألماني)، وهو تحقيق في اغتيال مدير مسرح مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين في عام 2011 . عمل يكتسي فيه سؤال شكسبير الشهير "تكون أو لا تكون" أهمية خاصة في ظل هذه المأساة التاريخية التي يعاني منها الشعب الفلسطيني. في شهر أوت، وانطلاقا من مهرجان لوكارنو السينمائي الكبير في سويسرا، أعلن الممثلان المصريان الكبيران ليلى علوي وباسم سمرة، مع مواطنهما المخرج يسري نصر الله، وهو تلميذ يوسف شاهين، حضورهما في مهرجان عنابة للسينما المتوسطية مع آخر أفلامهم "الماء والخضرة والوجه الحسن" (مصر، 2016 ، 115 دقيقة).
وزيادة على مختلف أقسام المنافسة، سيخصص المهرجان، كما فعل في العام الماضي، أيام تكريمية لكبار وجوه السينما المتوسطية، من الراحلين ومن الأحياء.ومن الآن، يستعد سكان مدينة عنابة للمشاركة الفع اّلة في هذا الموعد الذي تبن وّه، ببرنامجه الفني وطقوسه الخاصة بالبساط الأحمر الذي يفرش على امتداد ساحة الثورة، الموقع المركزي والرمزي للمدينة. وبالإضافة إلى ذلك، استطاع مهرجان عنابة للسينما المتوسطية أن يفرض نفسه كمحطة هامة في الدخول الثقافي الوطني.
يذكر أن عنابة كانت جديرة باستضافة تظاهرة فنية دورية ذات طابع دولي، وهذا ما تحقق منذ العام الماضي مع إطلاق مهرجان عنابة للفيلم المتوسطية، الذي أحيا بعد أكثر من ثلاثين سنة الأيام السينمائية المختصة في نفس النوع من الأفلام. وقد قوبلت المبادرة بترحيب كبير من قبل عشاق السينما في البونة القديمة، وهم كثيرون ومطلّعون، وكذلك من قبل كافة المواطنين على اختلاف أجيالهم وفئاتهم الاجتماعية والمهنية. كما نال مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي تقدير عالم الثقافة وبالأخص الفن السابع، وقد رحب محترفوه وهواته على حد سواء بهذا الإطار الجديد للترقية والمنافسة السينمائية. كما أثار اللقاء ردود أفعال إيجابية في منطقة البحر الأبيض المتوسط التي تملك إمكانيات إبداعية هائلة في هذا المجال، وإن كانت لا تحظى بالحضور الإعلامي اللائق بها. وجاءت عنابة لتثري البرنامج الموج هّ للسينما المتوسطية الذي يتكون أساسا من مهرجانات تطوان (المغرب) وفالنسيا (إسبانيا) ومونبليي (فرنسا) وبروكسيل( بلجيكا).
تجدر الإشارة إلى أن البرنامج الرسمي لهذه الطبعة الثانية من مهرجان عنابة سوف يكشف عنه في الندوة الصحفي الافتتاحية.