توجد الجزائر ضمن قائمة تضم العديد من البلدان المستهدفة من قبل برنامج استخباراتي أمريكي أطلق عليه اسم " Ghosthunter يسمح لوكالة الاستخبارات الامريكية رصد تحركات الإرهابيين و اعتقالهم او قتبلهم عن طريق تتبعهم عبر الأنترنت وهوائيات الأقمار الصناعية .
وتم أمس الكشف عن برنامج " Ghosthunter" عبر الوثائق التي سربتها The Intercept من قبل المبلغ الشهير إدوارد سنودن، وقد وضع برنامج Ghosthunter في 2006، ووصف باعتباره وسيلة لتحديد أهداف-إرهابيين- عند اتصالهم بالإنترنت"، و قال صاحب المقال ريان غالاغر، انه بالإمكان و باستخدام أجهزة VSAT التي تستعمل من قبل العديد من المؤسسات، الحكومات، مقاهي الأنترنت، جماعات، من تجميع المعلومات وقراءة البيانات المرسلة عبر الأقمار الصناعية من رصد تحركات الأهداف من إرهابيين.
وعلى الرغم من أنه لم يثبت حتى الآن أن وكالة الأمن القومي الامريكية تراقب وبنشاط نقل بيانات الأقمار الصناعية في الجزائر، غير انه يبدو واضحا الآن أن هذه الوكالة طورت أجهزة تمكنها بسهولة تحديد أهدافها .