أجرى وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف اليوم، حركة تحويلات جزئية في سلك مدراء الصحة والسكان لولايات سعيدة، البويرة، الجلفة ،و جيجل، حيث تم تحويل لخضر عاليا مدير الصحة لولاية البويرة للأشراف على ذات القطاع بولاية سعيدة خلفا للدكتور مصطفى قاصب العائد لمنصبه الأصلي كطبيب شرعي رئيسا لمصلحة الطب الشرعي بولاية ورقلة لظروف خاصة بطلب منه.
في حين حول مدير الصحة لولاية جيجل عمار القواسم لإدارة القطاع بولاية البويرة خلفا للمدير المحول لسعيدة بينما خلفه على رأس مديرية الصحة بجيجل سيدهم شعبان مدير الصحة لولاية الجلفة الذي خلفه إطار آخر في سياق هده الحركة الجزئية ذات طابع التحويلات.
ومن جهته أنهى وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف مهام مدير معهد باستور واستخلفه بأحد الإطارات السامية للمعهد.
كما كلف الوزير 42 إطارا من الوزارة و 139 مفتشا ولائي على مستوى الولايات الـ 48 للصحة والسكان بالنزول إلى المؤسسات والمرافق الصحية ومنها تحديدا مصالح أمراض النساء والتوليد والاستعجالات الطبية ..وغيرها بغرض تفتيشها ومعاينتها بـ 16 ولاية كمرحلة أولى من بينها الجزائر وسعيدة..
وجاء قرار بوضياف بعد النقاش الذي دار بينه وبين "الحياة" بسعيدة عن الصعوبات التي يعاني منها سكان ولاية سعيدة نتيجة نقص الإمكانيات والوسائل أحيانا وازدواجية الخطاب والعمل المهني ما بين الوظيفة الصحية والمهنية والممارسة النقابية. مما جعل الوزير بوضياف ينتقل خلسة وفي سرية تامة لمستشفى احمد مدغري على هامش زيارة الوزير الأول لسعيدة يوم الأربعاء الماضي ويعاين الوضع بأم عينيه وينتقل لمصلحة تصفية الدم .