نفى رئيس ما يسمى بالقيادة الموحدة لجبهة التحرير الوطني عبد الرحمان بلعياط أنهم لا يسعون إلى التشويش على الحزب، و إنما ينشطون بطريقة قانونية لإعادة الحزب إلى أصحابه.
و اوضح بلعياط في اتصال بيومية الحياة ، اليوم " من يقول أننا نشوش على الحزب مخطئ، نحن نشط بطريقة محكمة و أهداف واضحة ، كما أن الوسائل التي نستخدمها قانونية ومعروفة ، فنحن نعتمد على حقوقنا القانونية وأحقيتنا في الدفاع عن الحزب و حقوقنا المغتصبة ".
وأضاف ذات المتحدث في السياق ذاته " العدالة مطلوبة لفصل في الموضوع ، فقد وضعنا ملفا كاملا و قويا، و احترام القانون يعني إلغاء المؤتمر العاشر، ضف إلى ذلك فرئيس الحزب ( رئيس الجمهورية) لم يقم باستدعاء المؤتمر العاشر واللجنة المركزية لم تدع ذلك لهذا فاستدعاء المؤتمر العاشر يعتبر خارج الأطر القانونية".
وبالحديث عن التشريعيات القادمة والتحضير لها، أجاب بلعياط " لا يمكن الحديث عن التشريعيات و الحزب يسير إلى الهاوية، المناضلون الحقيقيون لا يبحثون عن ذلك في الوقت الحالي " وتابع في السياق نفسه" من يتحدث عن التشريعيات يستخدمها كفزّاعة للإلهاء و تجنب الحديث عن وضع الحزب".
وجدد بلعياط نداءه لرئيس الجمهورية حول ضرورة التدخل من اجل إنقاذ الحزب وإرجاعه إلى سكته الصحيحة، وكذا لم الشمل لدخول الاستحقاقات القادمة بقوة و الفوز بها".
وانتقد بلعياط "عدم تقديم الأمين العام لجبهة التحرير الوطني عمار سعداني لقائمة أعضاء اللجنة المركزية للداخلية و أن هذا لم يحدث في أي حزب من قبل".
و يستمر الصراع بين الأمين العام للحزب عمار سعداني ومعارضيه الدين يصرون على تنحيته و تدخل رئيس الجمهورية من اجل استدعاء مؤتمر استثنائي ينتخب فيها أمين عام جديد للحزب في انتظار ما ستسفر عنه الأيام القليل الماضية من تطورات ، وهذا على بعد أشهر قليلة من موعد انتخابي مهم بوزن التشريعيات.