ناشدت الأسرة الإعلامية بولاية تيارت بضرورة تدخل السلطات و الوزارة المعنية لإنجاز مقر لدار الصحافة يليق بمقام الأسرة الإعلامية بالولاية، رغم مطالبتهم السلطات المحلية في العديد من المرات لتحقيق هذا الحلم، في وقت أن الولاية تتوفر على مقر ضيق ملك للبلدية ولا يسع سوى لخمسة عناوين فقط دون تهيئة ما دفع الصحفيين والمراسلين بولاية تيارت للتحرك لأجل تحصيل مكاتب تسمح لهم على الأقل بممارسة عملهم الصحفي في ظروف جيدة .
لتبقى كل الآمال معلقة على والي تيارت بن تواتي عبد السلام لإخراج الإعلاميين من محنتهم تزامنا مع اليوم الوطني للصحافة المصادف لـ22 أكتوبر .