تبرأت ، الجزائرية للمياه بالشلف من الوضع الذي تشهده مختلف المناطق بعاصمة الولاية ،من جراء الإهتراء الكلي لقنوات المياه وتسرب كميات معتبرة من المياه الصالحة للشرب ، وإتهمت مؤسسة الجزائرية للمياه مصالح بلدية الشلف بالإمتناع عن تسليمها رخص من أجل التكفل بتصليح الأعطال والتسربات.
وقالت المؤسسة ،أنها لا تتحمل هذا الوضع الذي يتخبط فيه المواطن وتخسر كميات من المياه الصالحة للشرب كان من الأجدر أن تستفيد منها عدة أحياء ومناطق بإقليم ولاية الشلف ، ومما زاد الطينة بلة هو تدخل مصالح البلدية مرفوقة برجال الأمن حين علمها بقيام عمال الجزائرية للمياه بتصليح مناطق التسربات ، حيث تم إعذارهم بمغادرة المكان لعدم حيازتهم على الترخيص فضلا عن حجز العتاد ، وهي العقبات التي تواجههم ، ومن جانبها مصالح بلدية الشلف ردت التهمة وقالت أن الاشغال التي تباشرها مؤسسة الجزائرية للمياه مخالفة للشروط والتدابير ، وتركها لمخلفات الحفر على قارعة الطريق وعدم الإمتثال للحفاظ لصيانة الطرق والممرات ، هذا وتبقى هذه الوضعية المتضاربة تستدعي تدخل والي الولاية من أجل فض النزاع القائم .