علق الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس ، على الموقف الذي حصل بين الجانبين الأمريكي والصيني عند السلم الطائرة لحظة وصوله السبت لمطار "هانغتشو" في الصين.
موظف صيني لمرافقي أوباما: "هذه دولتنا"!
ونقلت قناة "فوكس نيوز" الأمريكية عن أوباما قوله: "من المهم أن تكون الصحافة قادرة على الوصول إلينا وأن تكون لديها إمكانية على طرح الأسئلة. نحن لا نتخلى عن مثلنا وقيمنا في مثل هذه الرحلات"... "وددت أن لا نعطي الموقف أهمية أكثر مما يستحقه".
تجدر الإشارة إلى أن أوباما اضطر لاستخدام سلم الطوارئ في مؤخرة الطائرة لحظة هبوطها لعدم توفير السلطات الصينية السلم الخاص للخروج من الطائرة بالشكل الاعتيادي والرسمي ، وحين كان أوباما يشق طريقه من الطائرة باتجاه السيارة، تعالت مشادات كلامية بين دبلوماسيين صينيين وأمريكيين، إذ ذكرت وسائل إعلام صينية وعالمية، أن موظف البروتوكول الصيني أخذ بالصراخ طالبا من إحدى مراسلات البيت الأبيض الابتعاد إلى الخطوط الخلفية قائلا: "هذه دولتنا.. وهذا مطارنا"، وطالت المشادة مستشارة الأمن القومي الأمريكي سوزان رايس ونائبها بن رودس، حينما حاول الموظف ذاته إبعادهما للخلف.