قال رئيس الكتلة البرلمانية لجبهة التحرير الوطني محمد جميعي اليوم أن الحكومة لا تتخوف من عرض سياسيتها العامة أمام البرلمان لأنه لا يوجد ما تخفيه، وأن الأغلبية البرلمانية تساندها وتساند برنامج رئيس الجمهورية، مؤكدا أن حزبه سيبقى القوة السياسية الأولى في البلاد.
و أوضح جميعي أمس في تصريح للصحافة على هامش افتتاح الدورة البرلمانية العادية 2016-2017، أن هذه الدورة العادية ستخضع لأحكام الدستور الجديد وستمتد لسبعة أشهر، و ستكون ثرية نظرا للقوانين التي تعرض خلالها للمناقشة الجدية وأهمها قانون المالية2017، ودعا المعارضة في هذا السياق أن تكون انتقاداتها في إطار قانوني وأخلاقي ،
وفي رده عن سؤال إن كانت جبهة التحرير الوطني قد توظف قوتها كأغلبية برلمانية للتصدي لأي وزير يرفض عرض سياسته قطاعه كما يفرضه الدستور الجديد، قال رئيس الكتلة البرلمانية أن حزبه يحترم قوانين الدستور و يدعو الجميع لاحترامها و الحكومة من بينهم ، مضيفا انه يعتقد أن الحكومة سوف تعمل وفق هذه القوانين، و إن كان هناك بعض التأخير فقد يكون لأمر طارئ، لكن لا يعقل –يقول جميعي-أن تتجاوز قوانين الدستور، مضيفا أن الحكومة لا يوجد ما تخاف منه لتخفيه، و نحن كأغلبية برلمانية ندعمها و ندعم برنامج رئيس الجمهورية الذي تعمل هي على تنفيذه.
و بخصوص التحضير للتشريعيات المقبلة، أكد جميعي أن جبهة التحرير الوطني تعمل من اجل أن تبقى القوة السياسية الأولى في البلاد .