توقع التجمع الوطني الديمقراطي استغلال الانتخابات التشريعية القادمة أثناء هذه الدورة البرلمانية من طرف بعض الأطراف "للمزايدة" التي لا تخدم مصالح البلاد.
و يرى الحزب في بيان أعقب اللقاء الذي جمع الأمين العام أحمد أويحيى بالمنتخبين وحازت "الحياة" على نسخة منه، أمس أن "الدورة البرلمانية تفتتح في ظرف تعكف فيه البلاد على تجاوز الأزمة المالية ومواصلة تنميتها ، مشيرا في الوقت نفسه أن الحزب سيواصل الدفاع عن مصالح المواطن ويشارك في العمل البرلماني دون ديماغوجية ".
وأوضح ذات المصدر أن " الحزب سيبقى يدعم رئيس الجمهورية وكذا تنفيذ برنامجه من طرف الحكومة في مختلف المجالات ".
ودعا أويحيى في اللقاء الذي جمعه بمنتخبي حزبه إلى ضرورة الالتزام بمواصلة نقل انشغالات مواطني دوائرهم الانتخابية إلى منابر غرفتي البرلمان والمساهمة في إثراء مشاريع القوانين على مستوى اللجان البرلمانية، بالإضافة إلى دعم الحكومة عند التصويت على مختلف النصوص التشريعية.
ويعكف التجمع الوطني الديمقراطي على التحضير بكل مجهود للتشريعيات القادمة من خلال تجنيد كافة مناضليه على مستوى ولايات الوطن وتسخير كل الإمكانيات على مستوى القواعد من اجل الفوز بهده التشريعيات، التي يعول الأرندي على تحقيق نتائج تضاهي مكانته في الساحة السياسية.
و يستبعد الأرندي الدخول في تحالفات خلال هذه التشريعيات القادمة نظرا لقدرته على الدخول منفردا وثقته في قدرة مناضليه على تحقيق النتائج المطلوبة بقوائم موحدة .