علمت "الحياة" من مصدر مطلع أن عبد الرحمن بلعياط رفقة عضو المكتب السابق للحزب العياشي دعدوعة رفقة بالمكلف بالإعلام بالأفلان سابقا قاسى عيسى والسيناتور بوعلام جعفر، وعدد من الإطارات و وزراء سابقون سيحضرون اجتماعا وطنيا رفقة 124 نائبا برلمانيا من مجموعة كتلة الحزب بالبرلمان المحسوبة على بلخادم، والمعارضة لعمار سعداني و التي رفضت المشاركة في المؤتمر العاشر أواخر ماي 2015.
و من المرتقب أن ينضم لبلعياط كل من الوزراء السابقون أعضاء المكتب السياسي المنبثق عن المؤتمر التاسع عمار تو و رشيد حراوبية و عبد العزيز زياري من أجل المطالبة من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، إقالة عمار سعداني و تشكيل لجنة لإنقاذ الحزب .
و ستستغل مجموعة القيادة الموحدة فرصة سفر عمار سعداني اليوم الأحد لأداء مناسك الحج للتموقع، من خلال اتصالات بلعياط بالعناصر الشابة على رأسها حركة تصحيح مسار جبهة التحرير الوطني التي يرأسها عضو مكتب محافظة وهران خليفي أحمد، و كذلك لجنة الوفاء لعبد العزيز بلخادم التي بدأت تهاجم سعداني سيما خلال تغطيتها لاجتماع تيارت الأخير للقيادة الموحدة للأفلان وتزكيتها لبيان المجاهدين 14 المطالبين برأس سعداني، ناهيك عن كثرة نشاطات القيادة الموحدة خلال الأشهر الماضية .
هذا من جهة يواجه عمار سعداني ضغطا رهيبا مع اقتراب التشريعيات المقبلة في أفريل 2017، حول إعداد القوائم التي ستجد عراقيل جمة سيما بعد تقسيم المحافظات في كل ولاية لأكثر من 3 إلى 4 محافظات، و كل أعضاء من هذه المحافظات المستحدثة يريد الترشح إلى جانب البرلمانين الراغبين جميعا في تجديد عهدتهم لفترة ثانية مرورا بأعضاء اللجنة المركزية 505 المنتخبين و المعينين من قبل سعداني .